الكتابة القانونية

تُعْتَبَرُ مهارات الصياغة من صَمِيمٌ عمل المحاماة والاستشارات القانونية، وذلك لما لها من أثر بالغ في تكوين قناعات الجهات القضائية وشبه القضائية، بشأن موضوعًا أو قضية ما، وفي سبيل السعي لإخراج أفضل الصياغات المتعلقة بالموضوعات والقضايا المختلفة فإننا نقوم بالتدقيق والبحث في أسانيدها وسوابقها حتى تخرج الصياغة بالشكل المهني الذي يحقق المراد منها، وتستلزم شروط معينة منها معرفة أساسيات البحث العلمي ولوازمه، كما تتطلب الأعداد الجيد وكتابة الأفكار بشكل مترابط ومتسلسل وربط الوقائع بمفردات النظام مع تحديد العلاقة بينهم، مع تحليل مستندي ممنهج تبدأ بالمقدمات والأسباب ومن ثم صياغة كل ذلك في اللائحة أو المذكرة. وفي شركة نُخبَةٌ للمحاماة والاستشارات القانونية، نقدم خدمة صياغة وكتابة اللوائح والمذكرات القانونية على يد خبراء قانونيين ومتخصصين، فقبل أن يَشْرَعُ فريق العمل المختص في صياغة المذكرة القانونية، يقوم بعدة خطوات هامة كدراسة وقائع القضية من كل جوانبها بموضوعية وحيادية وكذلك مراجعة وتدقيق الأدلة والمستندات. ويعتمد في ذلك على المراجع الأساسية للنظام ويُبحث في المبادئ والأحكام القضائية التي صدرت في وقائع مشابهة. بالاضافة الى الإطلاع أيضًا على جميع النصوص الشرعية والنظامية التي تحكم تلك الوقائع، ومن هذا المنطلق فإن المرافعة الكتابية تتعدد حسب كل قضية، وتمر بمراحل:

  • مرحلة ما قبل رفع الدعوى (دراسة القضية وتحديد جهة الاختصاص).
  • مرحلة رفع الدعوى وافتتاح الخصومة.
  • مرحلة المرافعة، حيث يقوم المدعي بتقديم الطلبات إلى المحكمة.
  • مرحلة إغلاق باب المرافعة ورفع الدعوى للتأمل والبت فيها.
  • مرحلة الاعتراض على الحكم أو قبوله.
  • مرحلة استئناف الحكم.
  • مرحلة طلب نقض الحكم.

طلب خدمة